متن HTML

« هوالواقف علی الضمائر والمطع علی السرائر »


مستقبل المستشفی

ینوي مستشفی جواد الأئمة الأخصائي للقلب والأوعیة، وقد أسس سنة 2000، تقدیم الخدمات العلاجیة للمرضی علی مستوی أفضل مراکز القلب والأوعیة في إیران.

فتعتبر دوما أمور کالعلم المبدئي، طلب العلو، الحفاظ علی کرامة المرضی، ومرافقیهم، والطواقم، من قیمات هذا المستشفی. 

 

   أحمد الله الذي لا یقدر علی وصف کماله حمد الحامدین، ولو بمبالغتهم الکبیرة. ولا یتمکن العباد الذین یأکلون من مائدة أنعامه الغزیرة من عدّ أنعامه، حیث کلما حاولوا لا یقدرون علی حمد قطرة من بحر نعماته، کما یجدر به. 


"فضل خدای را که تواند شمار کرد    

یا کیست آن که شکر یکی از هزار کرد"

" من یقدر علی عدّ فضل الله أو من الذي یقدر علی شکر الواحد من آلاف نعمة"

 

إنني ماشاء الله دانشی نیا أسعد بالإقامة في جوار الحرم الرضوي طوال سنوات، وطاعة الأحکام القدسیة الإلهیة، وأوامر الإسلام الراسخة، والخطو في طرق الخیر والإحسان ومساعدة الناس، خاصة الفقراء والمحتاجین. وأفتخر بالخدمة للمرضی، والسعي الجاد في تحسین آلام المرضی الجسمیة والروحیة في المستوصف والمستشفی الذي تزین من قدیم الزمن بالاسم المبارک لحضرة جواد الأئمة (ع)، وکنت أخطو خطوات ثابتة بهذه العقیدة:

" جهان عشق است دیگر رزق سازی      همه بازی است الا عشق بازی "

" توفیر رزق الآخرین هو الحب، وکل أمر هو اللعب في العالم إلا الحب"

فرافقت کافة الأبرار والمتبرعین لسانا وقلبا. بما أن المستشفی باسم حضرة جواد الأئمة (ع) الواقع في شارع طبرسي لم یکن یقدر علی إجابة کثرة المرضی. من جهة أخری، کان یزداد مرضی القلب والأوعیة ازدیادا واسعا، فهذا الأمر یسبب حرمان الکثیر من الناس من نعمة الحیاة، فالإمکانیات الموجودة في المستشفیات الخاصة والعامة لم تکن قادرة علی إجابة جمعیة مرضی القلب والعروق الغزیرة، فیومیا عدة کثیرة منهم في سنین مختلفة خاصة بین الشباب والذین کانوا في منتصف العمر یتجهون نحو الموت لأجل قلة الإمکانیات. فکانت تذهب جمعیة صغیرة منهم إلی البلاد الأخری بتحمل مصاعب کبیرة وأسعار غالیة. فإننی، وإن لست طبیبا، کنت لا أعرف هذا العلم والشغل المقدس، إلا أنني طوال خدمتي طوال السنوات في مستشفی جواد الأئمة (ع)، رأیت الموت المفاجئ لمرضی القلب والأوعیة، وإن کان یمکن معالجتهم، فهذا جعلني وروحي محزونا وأفکاری مضطربة، کما یقول سعدي:

"بنی آدم اعضای یکدیگرند                    که در آفرینش ز یک گوهرند"

"چو عضوی به درد آورد روزگار               دگر عضوها را نماند قرار"

"تو کز محنت دیگران بی غمی               نشاید که نامت نهند آدمی"

"الناس للناس من بدو ومن حظر              بعض لبعض وإن لم یشعروا خدموا"

"اذا اشتکی منه عضو تداعی له سائرالجسد بالسهر و الحمی"

"والذي لا یشعر بالحزن عند أحزان الآخرین،  فلا یجدر  بذکره کإنسان"

فشعور حب البشر شغلتني وأفکاري، وکنت قلقا أن:

"هر دم از عمر می رود نفسی                چون نگه می کنم نمانده بسی"

کل لحظة من حیاتي تباد بنفس، وإذا نظرت ما بقي من حیاتي شئ"

فهذه الأفکار الداخلیة سببت تحولي وتغییري، ومازلت أفکر في إجراء تصمیم جدید. فهیأت نفسي لهذا العمل العظیم، فقمت بإنشاء مستشفی مجهز لعلاج مرضی القلب والأوعیة. ولرب الکثیر من الأفراد الحسنة خصالهم، والمطهرة سیرهم أعطوني قوة جدیدة بالتعاون والتشجیع في القیام بهذا العمل العظیم والشاق. فبالتوکل علی الله والسعي والمحاولة والاستقرار أمام المشاکل والصعوبات التي واجهتها طوال الطریق، کنت قادرا علی تحمل العبء الثقیل علی ظهري، فوصلت إلی هدفي الخاص.

وفي النهایة، انتهت الخطوة في الطریق الصعب والجاد الذي قد ابتدأت الخطو فیه بالخوف والرجاء والتوکل علی الله، محبا خطوت خطوات الثبوت والاستقرار والاستقامة والصبر أمام المشاکل التي تري نفسها بأشکال عدة، فبحمایة العنایات الإلهیة ونظر الإمام الرئوف حضرة علي بن موسی الرضا (ع) وحضرة جواد الأئمة (ع)، ومرافقة وحمایة المتقیان من أولیاء شؤون مدینة مشهد وبلاد إیران، والأطباء العلماء والأنصار الحبیبة. فتم تشغیل مستشفی جلیل ومجهز فوق الأخصائي للقلب والأوعیة متزامنا مع میلاد حضرة جواد الأئمة (ع) یوم العاشر من الرجب سنة 1419 ه.ق. بحضور الشخصیات الدینیة والمذهبیة، والسطات الإداریة، وأساتیذ الجامعة والممرضات.

والآن لا یمکن وصف تلک الأیام واللحظات، فکنت أحمد الله سبحانه وتعالی کل لحظة بعمق قلبي، وحتی الآن من الله علي، وجعلني قرینا لرحمته وعنایته، حتی حصلت علی التوفیق بهذا العمل العظیم، فأشکر الله القادر المتعال علی هذه النعمة الإلهیة، واتمنی أن هذا المستشفی طوال القرون یبقی جاویدا وثابتا، کما تم بناؤه علی هذا الأساس، ویحفظ طوال الزمن من صدمة التغییر والتبدیل.

 

 ماشاء الله دانشي نیا- الرئیس التنفیذي لمستشفی جواد الأئمة للقلب والأوعیة (ع)
 

 

« هوالواقف علی الضمائر والمطع علی السرائر »


مستقبل المستشفی

ینوي مستشفی جواد الأئمة الأخصائي للقلب والأوعیة، وقد أسس سنة 2000، تقدیم الخدمات العلاجیة للمرضی علی مستوی أفضل مراکز القلب والأوعیة في إیران.

فتعتبر دوما أمور کالعلم المبدئي، طلب العلو، الحفاظ علی کرامة المرضی، ومرافقیهم، والطواقم، من قیمات هذا المستشفی. 

 

   أحمد الله الذي لا یقدر علی وصف کماله حمد الحامدین، ولو بمبالغتهم الکبیرة. ولا یتمکن العباد الذین یأکلون من مائدة أنعامه الغزیرة من عدّ أنعامه، حیث کلما حاولوا لا یقدرون علی حمد قطرة من بحر نعماته، کما یجدر به. 


"فضل خدای را که تواند شمار کرد    

یا کیست آن که شکر یکی از هزار کرد"

" من یقدر علی عدّ فضل الله أو من الذي یقدر علی شکر الواحد من آلاف نعمة"

 

إنني ماشاء الله دانشی نیا أسعد بالإقامة في جوار الحرم الرضوي طوال سنوات، وطاعة الأحکام القدسیة الإلهیة، وأوامر الإسلام الراسخة، والخطو في طرق الخیر والإحسان ومساعدة الناس، خاصة الفقراء والمحتاجین. وأفتخر بالخدمة للمرضی، والسعي الجاد في تحسین آلام المرضی الجسمیة والروحیة في المستوصف والمستشفی الذي تزین من قدیم الزمن بالاسم المبارک لحضرة جواد الأئمة (ع)، وکنت أخطو خطوات ثابتة بهذه العقیدة:

" جهان عشق است دیگر رزق سازی      همه بازی است الا عشق بازی "

" توفیر رزق الآخرین هو الحب، وکل أمر هو اللعب في العالم إلا الحب"

فرافقت کافة الأبرار والمتبرعین لسانا وقلبا. بما أن المستشفی باسم حضرة جواد الأئمة (ع) الواقع في شارع طبرسي لم یکن یقدر علی إجابة کثرة المرضی. من جهة أخری، کان یزداد مرضی القلب والأوعیة ازدیادا واسعا، فهذا الأمر یسبب حرمان الکثیر من الناس من نعمة الحیاة، فالإمکانیات الموجودة في المستشفیات الخاصة والعامة لم تکن قادرة علی إجابة جمعیة مرضی القلب والعروق الغزیرة، فیومیا عدة کثیرة منهم في سنین مختلفة خاصة بین الشباب والذین کانوا في منتصف العمر یتجهون نحو الموت لأجل قلة الإمکانیات. فکانت تذهب جمعیة صغیرة منهم إلی البلاد الأخری بتحمل مصاعب کبیرة وأسعار غالیة. فإننی، وإن لست طبیبا، کنت لا أعرف هذا العلم والشغل المقدس، إلا أنني طوال خدمتي طوال السنوات في مستشفی جواد الأئمة (ع)، رأیت الموت المفاجئ لمرضی القلب والأوعیة، وإن کان یمکن معالجتهم، فهذا جعلني وروحي محزونا وأفکاری مضطربة، کما یقول سعدي:

"بنی آدم اعضای یکدیگرند                    که در آفرینش ز یک گوهرند"

"چو عضوی به درد آورد روزگار               دگر عضوها را نماند قرار"

"تو کز محنت دیگران بی غمی               نشاید که نامت نهند آدمی"

"الناس للناس من بدو ومن حظر              بعض لبعض وإن لم یشعروا خدموا"

"اذا اشتکی منه عضو تداعی له سائرالجسد بالسهر و الحمی"

"والذي لا یشعر بالحزن عند أحزان الآخرین،  فلا یجدر  بذکره کإنسان"

فشعور حب البشر شغلتني وأفکاري، وکنت قلقا أن:

"هر دم از عمر می رود نفسی                چون نگه می کنم نمانده بسی"

کل لحظة من حیاتي تباد بنفس، وإذا نظرت ما بقي من حیاتي شئ"

فهذه الأفکار الداخلیة سببت تحولي وتغییري، ومازلت أفکر في إجراء تصمیم جدید. فهیأت نفسي لهذا العمل العظیم، فقمت بإنشاء مستشفی مجهز لعلاج مرضی القلب والأوعیة. ولرب الکثیر من الأفراد الحسنة خصالهم، والمطهرة سیرهم أعطوني قوة جدیدة بالتعاون والتشجیع في القیام بهذا العمل العظیم والشاق. فبالتوکل علی الله والسعي والمحاولة والاستقرار أمام المشاکل والصعوبات التي واجهتها طوال الطریق، کنت قادرا علی تحمل العبء الثقیل علی ظهري، فوصلت إلی هدفي الخاص.

وفي النهایة، انتهت الخطوة في الطریق الصعب والجاد الذي قد ابتدأت الخطو فیه بالخوف والرجاء والتوکل علی الله، محبا خطوت خطوات الثبوت والاستقرار والاستقامة والصبر أمام المشاکل التي تري نفسها بأشکال عدة، فبحمایة العنایات الإلهیة ونظر الإمام الرئوف حضرة علي بن موسی الرضا (ع) وحضرة جواد الأئمة (ع)، ومرافقة وحمایة المتقیان من أولیاء شؤون مدینة مشهد وبلاد إیران، والأطباء العلماء والأنصار الحبیبة. فتم تشغیل مستشفی جلیل ومجهز فوق الأخصائي للقلب والأوعیة متزامنا مع میلاد حضرة جواد الأئمة (ع) یوم العاشر من الرجب سنة 1419 ه.ق. بحضور الشخصیات الدینیة والمذهبیة، والسطات الإداریة، وأساتیذ الجامعة والممرضات.

والآن لا یمکن وصف تلک الأیام واللحظات، فکنت أحمد الله سبحانه وتعالی کل لحظة بعمق قلبي، وحتی الآن من الله علي، وجعلني قرینا لرحمته وعنایته، حتی حصلت علی التوفیق بهذا العمل العظیم، فأشکر الله القادر المتعال علی هذه النعمة الإلهیة، واتمنی أن هذا المستشفی طوال القرون یبقی جاویدا وثابتا، کما تم بناؤه علی هذا الأساس، ویحفظ طوال الزمن من صدمة التغییر والتبدیل.

 

 ماشاء الله دانشي نیا- الرئیس التنفیذي لمستشفی جواد الأئمة للقلب والأوعیة (ع)
 

 

 
 

طراحی و اجرا پورتال و بهینه سازی (سئو) : شرکت فناوری اطلاعات و ارتباطات راهبر